اداره الجوده الشامله مابين (المراحل الخاصه بيها ____ومواصفات بنائها)

 

مراحل إدارة الجودة الشاملة :

 

إن إدارة الجودة الشاملة لا تأتي بشكل مفاجئ , بل إن هناك عدة مراحل ينبغي أن تمر بها ويمكن توضيحها كما يلي :

 

أولا ًالفحص :  يتم بموجب ذلك التوصل إلى ما يلي :

  1. اكتشاف الأخطاء .
  2. تصحيح الأخطاء .

ثانياً السيطرة النوعية : حيث يتم في هذه المرحلة مايلي :

  1. اعتماد الطرق الإحصائية .
  2. مراقبة وتقييم أداء العمليات .
  3. الاعتماد على مقاييس الجودة .

ثالثا ً التأكيد على الجودة :  حيث يتم في هذه المرحلة :

  1. بيان أنشطة الجودة .
  2. تحديد تكاليف الجودة .
  3. حل المشاكل وفق أسس علمية .
  4. تخطيط الجودة .

 

       الحاجة إلى مواصفات في بناء الجودة:

 

نظراً لدخول المؤسسات مرحلة الإنتاج الصناعي من اجل التصدير، فقد باتت الحاجة ماسة إلى وجود مواصفات للمنتجات المصنعة. هذه المواصفات لا يمكن أن تحقق من قبل هذه المؤسسات، إلا باستخدام العمليات الإنتاجية المناسبة التي أصبحت أكثر تقدماً وصعوبة من السابق، واختيار التجهيزات المناسبة لها وتأمين المهارات العالية لتشغيلها.

 

لذلك فقد أصبح تطبيق المواصفات، أداة فعالة لنقل التكنولوجيا وتطوير جودة المنتج وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجين المحليين لدخول الأسواق الخارجية وللحفاظ على مواقعهم في السوق الداخلية.

 

لقد أدى هذا التطور الصناعي إلى الحاجة لتوفير ما يلي:

 

  • وجود مواصفات معملية في المنشآت للمنتج والعمليات.
  • وجود مواصفات قياسية وطنية للمنتجات تساعد الصناعة المحلية على زيادة قدرتها التنافسية وتسهل التبادل التجاري الإقليمي والدولي.
  • التعاون والتنسيق بين الهيئات الإقليمية والدولية لوضع مواصفات إقليمية ودولية للمنتجات. إذ ليس من المفيد هدر الوقت والمال على مواصفات وطنية ومن ثم يتم الاستعاضة عنها بمواصفات إقليمية أو عالمية بديلة، سيما أن إعداد المواصفات الوطنية يتطلب توفير الإمكانيات المادية والتقنية والإدارية المناسبة لإنجازها.

 

المصدر:”كتاب إدارة الجودة في 7 أيام فقط”

المؤلف: “د/وليد صلاح الدين”

الناشر:” أخصائية التربية الخاصة رويدا عريشة”