أنت من يمنعك للوصول إلى العظمة:

أنت من يمنعك للوصول إلى العظمة..نفسك هي من تقوم بتدميرك:

ليس كل ما يمنعك من التغيير والوصول لأهدافك معوقات خارجية؛ فهنالك معوقات داخلية تؤثر على الإنسان وتجعله غير قادر على التغيير، فيجب عليك أن تتعامل معها وتقضي عليها أولًا…

مثل:

  • الوهن وسرعة الشعور باليأس وضعف الهمة….
  • ضعف ثقتك في نفسك…
  • الغضب والانفعال السريع…
  • عدم تقبل النقد البناء…
  • عدم القدرة على المواجهة…
  • تتأثر نفسيا بشكل سلبي لكلمات الآخرين المحبطة..

أريد منك أن تتخلص من هذه العوائق لكي تتقدم وتصبح شخصا ناجحا وعظيمًا… أتعلم كيف تتخلص منها.. عن طريق التحكم في ذاتك.. عن طريق قيادة نفسك.. تذكر أنَّك أنت من يتحكم بذاتك وليس العكس.. انتبه لمعوقات النفس الداخلية لأنها أصعب مائة مرة من المعوقات الخارجية.. لأن المعوقات الخارجية يكون سببها الحقيقي هو المعوقات الداخلية.. وإذا لم يكن بداخلك ما يعيقك…فثق أنه لو كان أمامك ألف سد يحجب عنك طريقك من المعوقات الخارجية.. فإنني أعدك أنَّك سوف تستطيع التغلب عليها.. وتخطيها جميعا… فقط إن تحكمت بنفسك وتغلبت على معوقاتك الداخلية ستصبح عظيما حقا.. فعند بداية طريقي للنجاح أنا شخصيا تعلمت التحكم في ذاتي وقيادتها… وكان يواجهني الكثير من الصعوبات والمعوقات الخارجية وأزمات شديدة.. ولكنني تمكنت من قهر جميع الصعوبات الخارجية التي واجهتني.. وحينما سئلت من أحد متدربيني ذات مرة عن كيفية قهري لجميع المعوقات الصعبة التي تواجهني طوال مسيرتي..كنت أقول لهم…الإجابة تكمن في.. تحكمي في قيادتي لنفسي ومنع أهوائها وشهواتها..عن طريق تغلبي على معوقاتي الداخلية… وتغلبي على خوفي من الفشل… والتحكم في غضبي… وتقبل النقد البناء… وعدم الاكتراث بالكلمات الهدامة..فأمامك حلم وطريق طويل يجب أن تقطعه.. أترغب في أن تقطعه وأنت ضعيف… أم وأنت متحصن بالله العلي العظيم… ثم بنفسك القوية التي لا تقهرها شهوات أو أحزان أو ضعف ثقة؟!!..

الآن.. ضع حدًّا لمعوقاتك الداخلية ولا تجعلها تهزمك..


 من كتاب : “الوصول للعظمـــة”

الكاتب :” دكتور وليد صلاح الدين”

قام بالنشر : “شيماء سمير”